منتديات رابطة نبض المعلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
أسرة رابطة نبض المعلم

التخطيط الدرسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التخطيط الدرسي

مُساهمة  bahaa basyoni في الإثنين يونيو 06, 2011 12:28 am

التخطيط الدرسي

إن الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فهو المهتد ومن
يضلل فلن تجد له وليا مرشدا ..
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمد عبده و رسوله ، و بعد ...
فهذا تلخيص موجز عن التخطيط الدرسي أضعه بين يدي إخواني و زملائي معلمي و معلمات التربية الإسلامية ،راجياً أن ينال إعجابهم وأن يفيدوا منه ،علماً بأنه بعض ما عندهم ،و ما هو إلا من باب الذكرى التي تنفع المؤمنين إن شاء الله .
ويعتبرالتخطيط الدرسي من أهم الكفايات اللازمة للمعلم من أجل نجاحه في التدريس ,لأن التخطيط من العوامل الأساسية لنجاح العمل و تحقيق الغايات و الأهداف المنشودة .
وقد حاولت أن يكون هذا العمل موجهاً نحو أهم الأمور التي يحتاج إليها المعلم في عمله و هي الخطة السنوية و اليومية .
فقد تم بيان معنى التخطيط و مفهومه وأهميته ، ثم بيان معنى الخطة السنوية و أهم عناصرها و كيفية إعدادها . و بعد ذلك تم الحديث عن الخطة اليومية و أهميتها للمعلم والمتعلم ثم بيان لأهم عناصر الخطة اليومية و كيفية إعدادها .
وأخيراً أرجو أن يكون هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم وأن يفيد منه الزملاء المعلمين ويكون لهم فاتحة خير على طريق العمل الجاد إن شاء الله .
والله من وراء القصد .
التخطيط التربوي
مفهوم التخطيط:-
التخطيط التربوي عملية منظمة واعية لاختيار أحسن الحلول الممكنة للوصول إلى أهداف معينة ، أي بعبارة أخرى هي عملية ترتيب الأولويات في ضوء الإمكانيات المادية والبشرية المتاحة0
الخطة التربوية :
مجموعة تدابير تتخذ من أجل تحقيق هدف معين ، فهي غاية نريد الوصول إليها 0
أهمية التخطيط :
تقليل الجهود والأنشطة الارتجالية والأعمال غير الضرورية0
خفض التكاليف ، والتقليل من نسبة الهدر في الموارد والخامات نتيجة التنسيق والتعاون الفعال بين مختلف أجهزة التنظيم 0
التخطيط السليم يساعد على القيام بوظيفة الرقابة ، سواءً على أداء الأفراد أو النتائج من حيث الكم والكيف أو ما يسمى بكفاءة الأداء وجودة الإنتاج 0
يساعد على تقديم المشروع بالأسلوب المناسب للإدارة ، كما يؤدي إلى زيادة فاعلية المديرين 0
العملية الإدارية تستخدم سلسلةً من القرارات والتوجيهات ولعمل التخطيط على إيجاد الربط المنطقي و العملي بين تلك القرارات [right]


التخطيط الدراسي
:
التخطيط الدرسي هو عملية تصور مسبق شامل لجميع عناصر وأبعاد العملية التعليمية ، وما يقوم بين هذه العناصر من علاقات متبادلة ، وتنظيم هذه العناصر مع بعضها البعض بصورة تؤدي إلى تحقيق الأهداف التربوي.
وهناك من يعرف التخطيط الدرسي بأنه عملية يتم فيها وضع إطار شامل للخطوات والإجراءات والأساليب المستخدمة لتحقيق أهداف محددة خلال زمن معين ، والتأكد من درجة بلوغ هذه الأهداف، فهو عملية تربط بين الوسائل والغايات .
أهمية التخطيط الدرسي
:-
لاشك أن التخطيط الدرسي واجب من واجبات المعلم ، ولا يعفى معلم منه مهما كان وضعه ، لأن عدم التخطيط يعني الفوضى والتسيب ، الأمر الذي لا يقبل بحالٍ من الأحوال .
ومع هذا فإن للتخطيط الدرسي أهمية بالغة تظهر فيما يلي :-
- أ ـ أهمية التخطيط بالنسبة للمعلم :-
1. يساعد المعلم في تحديد الأهداف التي يود أن تتحقق عند طلابه .
2. يوجه المعلم في تنظيم النشاطات ويبعده عن التخبط في تنفيذها.
3. يساعد المعلم في توزيع الوقت بشكلٍ متوازٍ حتى لا يطغى جانب على آخر ،4. ويمكّنه من الاستفادة بالوقت المتاح بشكل أفضل .
5. يمكن المعلم من التقويم السليم لطلابه والحصول على التغذية الراجعة .
6. يجعل العلم أكثر ثقة بنفسه واقل شعوراً بالإطراب ويمكنه من مواجهة المواقف الصعبة الطارئة .
7. يساعد المعلم على النمو المهني المستمر حيث يجعل المدرس ملماً بمادته العلمية إلماماً جيداً .
8. يساعد المعلم على القيام بدوره في تطوير المنهج المدرسي وذلك لأن التخطيط يتطلب من المدرس القيام بعملية تحليل و دراسة المنهج الدراسي والتعرف على المواد اللازمة لتنفيذ الأهداف التربوية .
9. التخطيط يساعد المعلم على تحديد الوسائل والأنشطة التربوية اللازمة لتحقيق الأهداف .
10. يكسب التخطيط المعلم المهارات التالية :-
مهارة تحديد الاستعداد التعليمي للطلاب .
مهارة تنظيم الطلاب وتصنيفهم وتحديد الحاجات التعليمية لهم .
مهارة تحديد واشتقاق الأهداف .
مهارة الضبط الصيفي والاستفادة من التقنية الراجعة في تحسين تعليم الطلاب.
- ب - أهمية التخطيط للمتعلم :-1)
يحفز الطلاب إلى التعلم ويشوقهم إليه ويحميهم من أضرار التعلم المشوش وسوء الفهم وإطراب الذهن .
2) يساعد الطالب على تنظيم وقته في الدراسة و توزيعه بحسب الأهمية المعطاة والمحتوى كما يبين ذلك تخطيط المعلم .
3) يكسب الطلاب اتجاهات إيجابية نحو المعلم ،4) ذلك أن المعلم المنظم يترك انطباعاً حسناً لدى طلابه .
5) يتأثر الطلاب بالجوانب الإيجابية للمنهاج الخفي عند معلمه ،6) فيكتسب عاداتٍ سليمة تساعده في حياته مثل: التنظيم ،7) و تقدير أهمية الوقت و استغلاله بشكلٍ أمثل .
أنواع التخطيط الدرسي ومستوياته:-
1) التخطيط بعيد المدى ( التخطيط السنوي أو الفصلي ).
2) التخطيط المتوسط المدى ( التخطيط على مستوى الوحدة ).
3) التخطيط قريب المدى ( التخطيط اليومي
الخطة السنوية:-
ما الخطة السنوية ؟ا
الخطة السنوية : هي تصور مكتوب موثق لعمل المعلم خلال سنة دراسية كاملة .
س : ما الفرق بين الخطة السنوية وتوزيع المقررات الدراسية على شهور العام الدراسي ؟
ما الفوائد التي يجنيها المعلم من وضع الخطة السنوية ؟

لاشك أن هناك فوائد جمة للخطة السنوية :-
1) تعطي المعلم تصورا ًواضحاً عن عمله طوال عام دراسي كامل.
2) تساعد المعلم في إعداد الوسائل والأنشطة اللازمة لتنفيذ الأهداف التي أعدها وينوي تحقيقها.
3) تساعد المعلم في توزيع الوقت بعدالة بين الموضوعات التي سيقدمها لطلابه مما يؤدي إلى تحقيق الأهداف بسهولة 0
4) الإعداد الدقيق للخطة يساعد المعلم في بناء الورقة الامتحانية حيث يركز أساليب التقويم الأهداف التي وضعها في خطته.
كيف توضع الخطة السنوية ؟
قبل وضع الخطة السنوية لابد للمعلم من :-
1) الإطلاع على فلسفة التربية في البلد الذي يعمل فيه .
2) الاطلاع على المنهج الدراسي والكتاب المدرسي ،3) وتحديد الأهداف التي ينتظر تحقيقها عند الطلاب في نهاية العام الدراسي .
4) تحديد الأهداف الدراسية لكل وحدة دراسية بشكلٍ واضح .
5) التعرف إلى التسهيلات المدرسية المتوفرة Sadمكتبة ،6) مختبرات ،7) مصادر تعلم ) وتحديد الوسائل التعليمية التي تساعد على تحقيق أهداف كل وحدة .
Cool التعرف إلى واقع الطلاب ومستوياتهم ،9) ودرجة تعاون أولياء الأمور مع المدرسة في توفير ما طلب من الطلاب ويكلفون به .
10) الاستفادة من الخبرات السابقة في تدريس المادة ،11) الاستفادة من الموجه والمدير والزملاء .

وضع الخطة :-
( 1) أول ما يقوم به المعلم هو تحليل محتوى الكتاب المدرسي لتحديد المواد الدراسية التي يتكون منهــــــــــــــــــــــــــــــا0
(2) بعد تحليل محتوى الكتاب المدرسي يحدد المعلم المفاهيم والمصطلحات والتعاميم والمعارف والقيم الموجودة في الموضوعات 0
(3) يحدد المعلم الأهداف التي يريد تحقيقها في كل وحدة , ثم يوفق بين هذه الأهداف حتى يخرج بأهداف عامة للمادة الدراسية 0
(4) تصمم الخطة بحيث يجعل المعلم لكل فرع من فروع المادة – مادة التربية الإسلامية --صفحة مستقلة , فالصفحة الأولى للتلاوة, والثانية للقران الكريم حفظاً وتفسيراً, والثالثة للحديث , والرابعة للبحوث والموضوعات0
عناصر الخطة السنوية
تتكون الخطة السنوية من العناصر التالية:
(1) البعد الزمـــــــــــــــــــني :-
يحدد المعلم الزمن الذي سيستغرقه في تغطية مواد الكتاب وموضوعاته بشكل متسلسل ومنظم من أول أيام الدراسة وحتى نهاية العام الدراسي حسب التقويم المعتمد , موضحاً الفصل الدراسي ,الشهر , عدد الحصص لكل موضوع , مراعياً العطل الرسميّة 0
2) الموضوعـــــــــــــــــــات :-
يدون المعلم تحت هذا العنوان الموضوعات التي سيتم تدريسها ,مرتبة متسلسلة , والأفضل أن يضع موضوعات كل بحث في ورقة مستقلة 0
3) الأهــــــــــــــــــــــــــداف :-
بعد تحليل المحتوى يحدد المعلم الأهداف العامة يصوغها صياغةً سلوكية شاملة للمجالات الثلاث [ المعرفية ، و المهارية ، والوجدانية ] ولابد هنا من:-
أن تكون الأهداف مشتقة من الموضوعات ، بحيث تختلف الأهداف في القرآن الكريم مثلاً من صفٍ لآخر ، فأهداف التلاوة في الصف الأول الثانوي تناسب سورة آل عمران ، بينما في الصف الثاني الثانوي الأهداف تناسب سورة النساء.
تصاغ الأهداف بصيغة المصدر فلا نقول: أن يتقن الطالب تلاوة القرآن ولكن نقول :إتقان الطالب لتلاوة القرآن .
4) الوسائل والأساليب والأنشطة :-
على المعلم أن يحدد الوسائل والأنشطة والأساليب التعليمية التي سوف يستخدمها في تحقيق الأهداف التي وضعها ولا بد أن يراعي أن تكون الوسائل والأساليب والأنشطة:-
جديدة ومبتكرة 0
قابلة للتنفيذ بسهولة ويسر0
غير مكلفة 0
مناسبة لمستويات الطلاب0
مناسبة للموضوعات المطروحة0
5) التقــــــــــــــــــــــــــــــــويــــم:-
يحدد المعلم تحت هذا العنوان أساليب التقويم التي سيستخدمها في التأكد من تحقيق أهدافه التي وضعها والتي يجب أن تشمل الاختبارات التحريرية والشفوية , والواجبات المنزلية, وملاحظة سلوك الطلاب0
6) المـلاحظــــــــــــــــــــــــــــــــات :-
يستخدم المعلم هذا الحقل من حقول الخطة عند البدء بتنفيذ الخطة ,وليس عند كتابتها ,إلا بعض الملاحظات الخاصة


أهمية التخطيط الدرسي
:
يحس بعض المعلمين أن التخطيط هو واجب وظيفي بغير قناعة منهم بأهمية التخطيط في عمله ، وبالتالي يكون من الصعب عليه النجاح في عمله ، ويطرح عدد من الأسئلة :-
هل يعقل أن يحتاج المعلم المتخصص المؤهل إلى التخطيط ؟
هل المعلم عاجز عن إعطاء درسٍ في مجال تخصصه دون تخطيط مسبق ؟
هل يحتاج المعلم إلى مذكرة خاصة يدون فيها تصوره المسبق لما سيقوم به في الموقف التعليمي وهو يتفق المدة التي يقوم بتدريسها عن ظهر قلب .
ولكن يمكن أن نجيب على هذه الأسئلة بالأسئلة التالية :-
هل مر بالمعلم موقف وقف فيه أمام طلابه مواقف الحرج بعد إنهائه للدرس في الربع الأول من الحصة ؟وكيف تصرف بعد ذلك ؟
هل وقف المعلم أمام جملةٍ جهمة أو كلمةٍ غامضة في درس من الدروس فتصبب عرقه والتلاميذ ينظرون إليه وهم ينتظرون منه توضيح الجملة أو الكلمة ؟.
هل ينوع المعلم من أساليبه وأنشطته بحيث يحفز التلاميذ على التعلم بشوقٍ واهتمام ؟
إن أهمية التخطيط الدرسي تتمثل في النقاط التالية :-
يحفز التلاميذ على التعليم ويشوقهم إليه ، ويحميهم من أضرار التعليم المشوش ، وسوء الفهم والاضطراب .
يساعد المعلم في توضيح رؤيته لما يريد تحقيقه لدى التلاميذ فيعد الوسائل والأدوات التي يحتاج إليها ، فيشعر بثقة بنفسه وثقة تلاميذه به .
التخطيط يسهل عملية التعلم سواء فيما يتعلق بدور المعلم أو المتعلم .
يحمل المعلم على معرفة أهداف المناهج التي يخطط لتدريسها .
يحمل المعلم على تحليل محتوى المواد التي يدرسها .
يساعد المعلم في توظيف الجهد والوقت والاقتناع بهما .


عناصر التخطيط الدرسي :
العناصر الأساسية في الخطة وهي اليوم والتاريخ الذي سوف تنفذ فيه الخطة ،وكذلك الحصة والصف الذي ستعطى له ، والموضوع الذي تم تخطيطه .

أولاً : التهيئة الحافزة :
وتشمل تهيئة البيئة المادية والجو النفسي الذي يحفز التلاميذ للتعلم ، بحيث يستنتج التلاميذ من خلالها عنوان الدرس أو يتوقعوا الموضوع الذي سيتناوله المعلم في درسه .
وهنا لابد من:-
1. أن تكون التهيئة قصيرة لا تتجاوز خمس دقائق .
2. أن تكون التهيئة مثيرة ودافعة للتعليم .
3. أن تكون التهيئة مبتكرة وجديدة .
4. أن توصل الدرس السابق أو الخبرات السابقة بخبرات الدرس الجديد .
ثانياً:الأهداف السلوكية:
تشكل الأهداف السلوكية العمود الفقري بالنسبة للتخطيط الدرسي لأنها نواتج التعلم أو بمعنى أدق النواتج التعليمية للعملية التربوية .
والسؤال المطروح هنا : كيف يعرف المعلم ما ينبغي أن يكون عليه تلاميذه بعد حصة أو مجموعة من الحصص ؟
إن الإجابة عن هذا السؤال مرتبطة بأهم عناصر التخطيط سواءً في ذلك التخطيط السنوي والمرحلي أو التخطيط اليومي الدرسي ، إنها الأهداف التي يحددها المعلم للموقف أو المواقف التي سيواجهها .
ما المقصود بالهدف السلوكي ؟
الهدف السلوكي : هو التغير المتوقع حدوثه في سلوك المتعلم و الذي يمكن ملاحظته وقياسه بعد مرور المتعلم بخبراتٍ تعليميةٍ معينة .
صياغة الأهداف السلوكية : -
1) أن يبدأ كل هدف بفعل مضارع يحدد بدقة سلوك ملاحظ أو أداء قابل للقياس .
2) يصاغ الهدف بدلالة الأداء المتوقع من التلميذ وليس المعلم .
3) يصاغ الهدف بحيث يشير إلى السلوك المتوقع من التلاميذ وليس بدلالة أجزاء المادة الدراسية التي يقوم المعلم بتدريسها .
4) يصاغ الهدف على أنه ناتج من نواتج عملية التعلم في نهاية الموضوع أو الدرس وليس و ليس بدلالة عملية التعلم نفسها .
5) يصاغ كل هدف ٍبحيث يتضمن ناتجاً واحداً للتعلم وليس مجموعة من النواتج .
6) عدم إغفال نواتج التعلم المهمة مثل : مهارات التفكير والفهم ،7) والاتجاهات الإيجابية والمهارات العملية المرتبطة بالموضوع الدراسي .
الأخطاء الشائعة في صياغة الأهداف :-
1. وصف سلوك المعلم بدلاً من المتعلم ( مساعدة التلاميذ على التعلم ) .المساعدة تأتي من جانب المعلم ،2. ولكن نقول : أن يقرأ التلميذ ......
3. صياغة الأهداف بدلالة عملية التعلم نفسها بدلاً من نتائج التعلم .فمثلاً من الأخطاء الشائعة : (( أن يدرك التلميذ قواعد الجمع في الأعداد )) .
4. ذكر قائمة بعناصر المادة الدراسية المراد تعلمها ،5. خطأ شائع .
6. احتواء الهدف على أكثر من ناتج تعلم مثلاً : (( أن يعرف الطالب الإجماع ويستدل على مشروعيته )) .
7. وضع أهداف يصعب قياسها أو لا يمكن قياسها أحياناً
مواصفات الهدف السلوكي الجيد :-
<1> أن تصف العبارة الهدفية السلوك المتوقع من المتعلم ،<2> المحتوى أو السياق المستخدم .
<3> أن تصف العبارة الهدفية سلوكاً تسهل ملاحظته ويمكن تقويمه .
<4> أن تبدأ العبارة بأن والفعل المضارع ويشير إلى نتيجة التعلم لا عملية التعلم .
<5> أن تشتمل على هدف سلوكي واحد فقط .
<6> أن تحدد مستوى الأداء المقبول و المنتظر تحقيقه.
تصنيف الأهداف السلوكية :-
من أشهر تصنيفات الأهداف السلوكية تصنيف بلوم حيث صنفها إلى مجالات ثلاثة هي :
المجال المعرفي { العقلي و الإدراكي } ، المجال الوجداني ، المجال الحركي .

{أ} المجال المعرفي : ويشمل الجوانب و المستويات المعرفية التالية:
أولاً: التذكر:-
يمثل أبسط الأهداف التربوية وأدنى درجاتها ويقوم على استدعاء المعلومات من الذاكرة والتعريف و يشتمل على المصطلحات والحقائق والمفاهيم و التصنيفات.
أمثلة على التذكر:-
-1- أن يعدد الطالب أركان الإيمان بشكل صحيح .
-2- أن يذكر اسم قائد جيش المسلمين في القادسية .
-3- أن يتعرف على نوع الاستفهام في الآية الكريمة { أتجعل فيها من يفسد فيها } .
-4- أن يذكر أهداف الجهاد في الإسلام .
-5- أن يعرّف العقد عند الفقهاء تعريفاً صحيحاً .
-6- أن يسمي قادة المسلمين في مؤتة .
ثانياً: الاستيعاب و الفهم :-
يمثل مرتبة أعلى من التذكر و يشير إلى قدرة التلاميذ على معرفة الموضوع، ويشتمل على التعبير عن الفكرة بأسلوب التلميذ و لغته والشرح والتلخيص للأفكار .
أمثلة على الاستيعاب و الفهم :-
-1- أن يفسر الطالب المفردات القرآنية في النص تفسيراً صحيحاً .
-2- أن يعطي مرادفاً لكلمة العدل .
-3- أن يضع عنواناً للحديث الشريف { تركت فيكم ما إن تمسكتم به ........} .
-4- أن يذكر آية قرآنية تحمل معنى مماثلاً لآية أخرى .
-5- أن يلخص قصة أصحاب الجنة .
-6- أن يستخرج من النص القرآني الآية الدالة على شمول علم الله .
-7- أن يفسر – يشرح – الآية القرآنية { و الفتنة أشد من القتل } .
ثالثاً: التطبيق :-
قدرة الطالب على استخدام ما لديه من خبرات في مواقف جديدة .
أمثلة على التطبيق :-
-1- أن يتلو الآيات القرآنية من سورة الرعد تلاوة مجودة .
-2- أن يقرأ الحديث الشريف { أي الذنب أعظم } قراءة صحيحة .
-3- أن يراعي علامات الوقف في النص القرآني .
-4- أن يحل مسألة الميراث الواردة آخر الدرس .
-5- أن يستخدم قواعد البيع في معاملاته .
-6- أن يكشف في المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم عن رقم الآية .
-7- أن يوزع على خريطة مواقع غزوات الرسول الكريم .
-8- أن يؤدي الصلاة مراعياً الأركان في المدرسة .
رابعاً: التحليل :-
أن يتكون لدى التلميذ القدرة على تجزئة المادة إلى عناصرها المكونة لها ، واكتشاف العلاقات القائمة بين هذه العناصر.
أمثلة على التحليل :-
-1- أن يعلل بطلان بيع الصغير .
-2- أن يحلل النص الكريم إلى أفكاره الأساسية .
-3- أن يقارن بين البيع والهبة _ المكي والمدني .
-4- أن يبين أثر البيئة في شخصية ابن تيميه .
-5- أن يكتشف المغالطات في فكرة تطرح له مثل (( نظرية داروين - شرع الجهاد من أجل المال )) .
-6- أن يميز بين المكي والمدني .
-7- أن يستخرج أسباب انتصار المسلمين في غزوة بدر .
خامساً : التركيب :-
وضع العناصر والأجزاء معاً بحيث تكون كلاً جديداً مستقلاً ........
أمثلة على التحليل :-
-1- أن يكتب موضوعاً يبين فيه أضرار الخمر .
-2- أن يصمم وسيلة إيضاح لشعائر الحج .
-3- أن يضع تخطيطاً لغزوة مؤته .
-4- أن يرتجل خطاباً يحث فيه على الصلاة .
-5- أن يقترح حلاً لمشكلة ضعف التلاميذ في تلاوة القرآن .
سادسا ً: التقويم :-

إصدار أحكام معيارية على قيمة الأفكار ........
أمثلة على التقويم :-
-1- أن يعطي حكماً على موضوع ما .
-2- أن يصدر حكماً على شخصية معينة .
-3- أن ينتقد فكرة أو شخصية .
-4- أن يبين محاسن صلاة الجماعة .
{ ب} المجال الوجداني :- يشتمل على القيم والميول والاتجاهات ، ويتعلق بتنمية مشاعر المتعلم وتطورها من خلال إثارة مشاعره سلباً وإيجاباً .
أمثلة على المجال الوجداني أو الانفعالي :
-1- أن يصغي لتلاوة المدرس للآيات الكريمة .
-2- أن يندفع لحفظ الآيات الكريمة .
-3- أن يقدر العلماء المسلمين السابقين – علماء الحديث .
-4- أن يعتز بدينه الإسلام .
-5- أن يرفض الأفكار المعادية للإسلام .
-6- أن يحب ،-7- يؤيد ،-8- ينكر ،-9- يدحض ،-10- يكره ،-11- يحترم .
-12- أن يتجنب مقاطعة زملائه عند إجابتهم على الأسئلة .
{ ج } المجال الحركي :- يشمل المهارات الآلية و اليدوية 000 ويهدف إلى القيام بالعمل ما يسهو له و بسرعة و دقة وإتقان .
أمثلة على المجال الحركي في التربية الإسلامية :
-1- أن يرتل الآيات الكريمة بشكلٍ سليم .
-2- أن يستخدم المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم بكفاءة .
-3- أن يضبط الكلمات القرآنية التي يستشهد بها .
-4- أن يكتب الملخص بشكلٍ واضح


رابعاً : الأساليب والوسائل التعليمية والأنشطة :
الأساليب والوسائل والأنشطة من الأمور الهامة جداً حيث أن المعلم من خلالها يوصل المادة التعليمية إلى المتعلمين . فما المقصود من هذه المصطلحات الثلاث : الأساليب والوسائل والأنشطة ؟
يمكن هنا أن نختار أحد التوضيحات التي وضعها بعض المفكرين فقال عنها : (( إنها الوسائل العملية التي بها تنفذ أهداف التعليم وغاياته )) وعرفها آخر بقوله (( هي الخطة التي نضعها لأنفسنا قبل أن ندخل حجرة الدراسة ونعمل على تنفيذها في تلك الحجرة بعد دخولها .
الأساليب :
من الأساليب التي يمكن أن يستخدمها المعلم ما يلي :-
1. طريقة حل المشكلات : وهي الإجراءات التي يقوم بها المعلم عند مواجهته موقفاً مشكلاً ،
2. للتغلب على الصعوبات التي تحول دون توصله إلى حل .
3. التعلم الذاتــــــــــي : وهو النشاط الذاتي للتلميذ الذي يقوم به بطريقة مستقلة معتمداً على ذاته وإمكانياته الشخصية . فالتعلم الذاتي أسلوب يقوم به المتعلم بالمرور بنفسه على المواقف التعليمية المختلفة لاكتساب المهارات والمعلومات .
4. التعلم التعاونـــــــي :
أسلوب تدريسي يعمل فيه التلاميذ في مجموعات صغيرة لزيادة تعلمهم ، وتعليم بعضهم بعضاً ، وهذا الأسلوب فيه فوائد كثيرة للمتعلمين ، حيث يتيح لهم فرصة التفاعل وتبادل الأفكار والآراء .
5. الأسلوب القصـصـي : إن استخدام القصة واستخلاص العبر والدروس منها مفيد جداً في تدريس بعض موضوعات التربية الإسلامية كالشخصيات والتهذيب والسيرة .
6. الحوار والمناقشة : الحوار والمناقشة من الأساليب المهمة جداً في التعلم ،7. بحيث يكون الحوار مرتباً والمناقشة هادئة ،8. يمنح الطلبة فرصة أكبر في النقاش والحوار .
9. طرح الأسئلة :
يطرح المعلم أسئلة أثناء حواره يقصد بها بناء المعلومات ، وليس تقييم التعلم ، فيجب أن تكون هذه الأسئلة قصيرة وتفتح أمام الطالب أفقاً للإجابة وكسب المعلومات .
معا ير اختيار الأسلوب التعليمي واستخدامه:-
1. ملاءمة الأسلوب للهدف : يرتبط النشاط بالهدف ارتباطاً وثيقاً ،2. فطبيعة الهدف هي التي تساعد إلى حد بعيد في انتقاء نوع النشاط المناسب له .
3. ملاءمة الأسلوب لمستوى التلاميذ ،4. فما يناسب تلاميذ الصفوف الابتدائية لا يناسب تلاميذ المرحلة الثانوية .
5. الأسلوب الأكثر مناسبة ضمن الإمكانات المتوافرة ،6. فالهدف الواحد قد نجد له أكثر من أسلوب لتحقيقه ،7. والمعلم الحاذق هو الذي يختار أفضل الأساليب في حدود ظروف المدرسة و إمكاناتها ،8. فهل تسمح الظروف برحلة مثلاً للتعرف على بعض المناطق أو المشاهد أم لا؟
9. طبيعة المادة الدراسية ،10. فلكل مبحث من مباحث المعرفة طريقة خاصة في تنظيمه وبحثه و تدريسه ،11. من هنا يأتي تنوع الأساليب .
12. الخبرة المباشرة والخبرة غير المباشرة : الخبرة المباشرة بالشيء المراد تعلمه هي أفضل أنواع الخبرات ،13. والمعلم مطالب بإتاحة الفرص لتلاميذه ليختبروا الأشياء مباشرة .
والخبرة غير المباشرة : عن طريق النماذج و التقنيات والصور .
6- تنوع الأسلوب حسب الموقف التعليمي، وهذا التنويع يؤدي إلى حفز التلاميذ على التعلم ، ويتم التنويع في ضوء الموقف التعليمي التعلمي0
الوسائل التعليمية والأنشطة
الوسيلة التعليمية : هي كل ما يستخدمه المعلم والمتعلم داخل الصف وخارجه بهدف نقل خبرة أو تحسين أداء , ولا تعتمد أساساً على اللفظ0
معايير استخدام الوسائل التعليمية:
1. أن تكون الوسيلة مناسبة للهدف
2. أن تكون الوسيلة سليمة من الناحية العلمية وخالية من الأخطاء 0
3. أ ن تكون مشوقة وجذابة 0
4. أن تكون جديدة ومبتكرة وليست روتينية تقليدية 0
5. أن ينوع المعلم في استخدام الوسائل ولا يقتصر على لون واحد منها 0

الوسيلة التعليمية تستخدم في الوقت المناسب وبالقدر المناسب

 بعض الوسائل التي يمكن استخدمها :
السبورة وسيلة هامة جداً ,وعلى المعلم أن يحسن استخدامها
الكتاب المدرسي من أهم الوسائل التي يعتمد عليها المعلم0
اللوحات والصور المجسمات0
جهاز عرض الشفافيات (البروجكتر)0
جهاز عرض الصور المعتمة (الفانوس السحري)0
الفيديـــــــــــــــــــــــــــــــــو 0
آلات تسجيل الكاسيت0
المختبر اللغوي إن وجد 0
الخرائط الجغرافــــــــــــــــية 0
جهاز الحاسوب
خــامــــــــــــــسا:ً التقـــــــــــــــــويم :
لا شك أن المعلم يحتاج إلى التحقق من مدى استفادة التلاميذ من الخبرات التي مروا بها , وتحقق الأهداف التي خطط لها ,وهو هنا يحتاج إلى الحكم على أداء التلاميذ وهذا الحكم هو التقويم0
وطريقة التقويم وأدواته التي يختارها المعلم ترتبط ارتباطا مباشراً بالأهداف السلوكية الخاصة للدرس أو الموقف , فإذا كان أحد الأ هداف يشير آلي السلوك الذي ينبغي أن يكون التلميذ قادراً عليه فإن غرض التقويم في هذه الحالة هو تحديد مدى قدرة التلميذ على إبداء هذا السلوك حين يطلب منه ذلك0
وهذا يعني أن التقويم يتطلب إتاحة الفرصة للتلميذ لكي يبدي السلوك المعين ويعبر عنه,وبالتالي يجب أن تتنوع أساليب التقويم تبعاً لتنوع الأهداف,من الملاحظة آلي الاستماع إلى الاختبار التحريري والشفوي 0000الخ من الأساليب0
سادســــــــــــــاً: الزمـــــــــــــــــــــن:
من الضروري أن يزن المعلم في تخطيطه الدرسي وأنشطته بحيث يوزع زمن الحصة توزيعاً لا يطغى فيه هدف على هدف ولا نشاطٌ على نشاط ، فالسيطرة على الزمن كفاية من كفايات المعلم الناجح .
سابعاً : الملاحظات :
من الضروري أن يفرد المعلم في تخطيطه مكاناً للملحوظات يمكن أن يستغله في تسجيل المواقف الجديدة التي يواجهها ، أو التي الصعوبات والمعوقات التي حالت دون تحقيق الأهداف .
كذلك يمكن تسجيل بعض الملاحظات عن الطلبة ، أو تسجيل بعض الأسئلة التي يراها ضرورية للاختيارات المرحلية ...... الخ .إ عداد الخطة :
على المعلم عندما يريد إعداد خطته اليومية أن يتبع الخطوات التالية :-
1. قراءة موضوع الدرس الذي سيخطط لتدريسه قراءة تحليلية بقصد التعرف على المفاهيم والمصطلحات
2. تحديد الأهداف المناسبة .
3. إعداد الوسائل والأساليب التي سيستعين بها ف لتحقيق أهدافه والأنشطة التي سيقوم بها التلاميذ .
4. تدوين الخطة .
على المعلم عندما يقوم بالتخطيط على دفتر التخطيط الدرسي أن يتبع التخطيط الأفقي بمعنى أن يبدأ بكتابة الهدف السلوكي أولاً ثم يكتب محتوى الهدف وبعد ذلك الأساليب والأنشطة والوسائل ثم بعد ذلك يدون التقويم للهدف والزمن المخصص و الملاحظات إن وجدت .
بعد أن ينتهي الهدف الأول يدون الهدف الثاني وبنفس الطريقة حتى ينتهي من التخطيط .
الخطط القديمة :

لقد شهد القرن الماضي ثورة علمية وتكنولوجية هائلة ، كما شهد ثورة ثقافية في مختلف العلوم والمعارف الإنسانية ، وأضحى العالم قرية صغيرة بسبب ثورة الاتصالات والكمبيوتر والإنترنت . كل هذه الأمور تضع على عاتق المعلم تبعات ومسؤوليات جسام وهو يدخل القرن الجديد .
فإذا لم يتابع المعلم هذه الثورة الهائلة سيجد نفسه وقد سبقه تلاميذه وبدلاً من أن يكون أمامهم وقائداً لهم سيجد نفسه يلهث وراءهم ولا يستطيع اللحاق بهم .
ومع كل هذه الأمواج المتلاطمة والثورة الهائلة نجد من المعلمين بدلاً من يفكر بالإبداع ويخطط للإبداع نجده يجتر الماضي ويقنع نفسه بالمحافظة عليه ، فيعود لخطة وضعها من قبل عشر سنوات ينسخها كما هي دون أن يدخل عليها تعديلاً واحداً حتى أنه ينقل التاريخ نفسه كما هو 0 بل إنه يصورها تصويراً ولا يكلف نفسه حتى بإعادة صياغتها أو كتابتها من جديد .
وأذكر هنا أن أحد زملاء الدراسة الجامعية سأل أستاذاً جامعياً عن أسئلة سابقة فقال الأستاذ : إن المعلم أو الأستاذ الجامعي الذي يكرر أسئلة أو أسلوب عطائه إنسان متخلف لا يحترم تلاميذه ولا يحترم نفسه .
و سئل مرب ٍ آخر عن استخدام خطط التدريس السنوية أو اليومية السابقة فقال : أنا لا أحب أن أسقي طلابي من الماء الراكد وأحب أن يشربوا من رأس النبع .
وأما أنا فأقول إن من يستخدم خطط الأعوام السابقة ويعتمد عليها في عمله كمن يأكل الطعام البائت ويطعم طلابه طعاماً فاسداً .
فمن يقبل منا ذلك ،من يقبل أن يطعم طلابه طعاما ًفاسداً ؟؟.
وفي الختام أرجو الله سبحانه وتعالى أن يجعل عملنا خالصاً لوجهه الكريم ، وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل .
إنه سميع ٌمجيب وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
[code]

bahaa basyoni

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 31/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى